Miracles Attributed to St. Elias (contd...)

Miracle of the Self-Lighting Candle at St. Elias Sanctuary of Maarra in 1958

At the request of Fr. A. Alam, former pastor of St. Elias Melkite Church in Maarrat Sednaya, now residing in Nashua, NH, I have written and signed the story of the miracle that happened at St. Elias Sanctuary of Maarra around the end of 1958:

In the name of the Father & the Son and the Holy Spirit, One God. Amen.

I, the undersigned, Na3ameh Boulos Khoury, widow of the late Shafeeq Georgy Khoury, born in Sednaya in 1939, now residing in Damascus near the Abbasiyeen High School for Girls (Qemariyeh’s Civil Register # 1418) certify the following:

After our marriage by the beginning of 1958 my husband, Shafeeq, son of Georgy Khoury, was obliged to travel by truck to Saudi Arabia for working there. We did not hear from him for about three months. Our family feared the worst for him because there were no asphalted routes at that time. Many drivers got lost in the desert and never came back home. Moreover, betrayed by their names, Christian drivers suffered many ordeals.

My father-in-law Georgy Khoury and his wife my mother-in-law Deebeh Ma3arry spontaneously vowed to offer a candelabra to the Sanctuary of St. Elias in Ma3arra if their son, my husband Shafeeq, actually returned home safe and sound.

Shafeeq did return in perfect health, thank God. So they bought a candelabra because electricity had not yet reached the Sanctuary at that time. Georgy took his wife, his son Shafeeq and me in his car to the Sanctuary where he left us. Then he went back to Sednaya to bring Fayezeh, wife of his brother Toufic Khoury, and her children. He also brought the church trustee of Maarra, Fayez Oneiny nicknamed Abou-Sij3an, to help along with Shafeeq in hanging up the candelabra.

When they finished their task they wanted to light the candles, but had no matches on them because they did not smoke. They looked for matches throughout the Sanctuary to no avail. They were at a loss what to do next.

Suddenly clouds covered the sky. A powerful storm raged, accompanied by heavy rains. A violent wind slammed the door and windows of the Sanctuary and we were all plunged in darkness. Two huge brass candlesticks were standing in front of the Holy Doors. The leftover wax on the top of one of them amazingly caught fire and the darkness was dispelled.

All of us stood dumfounded, like totally frozen. The church trustee Abou-Sij3an cried out: “Blessed be your name, Saint Elias! You did it again…This is like you…For you nothing is difficult!” He then hurriedly took a piece of paper, ignited it from the miraculous flame and lit the candles of the new candelabra.

The clouds immediately dispersed, the rain stopped and the storm disappeared as if nothing had happened. Our hearts were overfilled with joy, awe and gratitude to St. Elias who performed this miracle with God’s power.

Witness: Na3ameh Boulos Khoury (Signature)
Witness: Fayzeh Toufik Khoury (Signature)

This account was written and signed in Damascus on July 8, 2012

معجزات منسوبة إلى شفاعة مار الياس (تابع)

معجزة اشتعال الشمع في مزار مار الياس عام ١٩٥٨

بناء على طلب الأب علم علم، الراعي السابق لكنيسة مار الياس للروم الملكيين الكاثوليك في معرة صيدنايا، المقيم حاليًا في مدينة ناشوا، بولاية نيو هامبشيرالأميركية، قمت بتدوين وتوقيع قصة المعجزة التي جرت في أواخر عام ١٩٥٨ في مزار مار الياس التابع للمعرّة:

باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين.

أنا الموقعة أدناه نعامة بولس الخوري، ارملة المرحوم شفيق جرجي الخوري، المولودة في صيدنايا عام ١٩٣‎٩ والقاطنة حاليًا في دمشق قرب ثانوية العباسيين للبنات (خانة ١٤١٨‎ - قيمريّة) أشهد بما يلي:

بعد زواجي في مطلع ١٩٥٨ اضطُرّ زوجي شفيق بن جرجي الخوري إلى السفر بشاحنة إلى السعودية للعمل، وانقطعت أخباره لمدة تناهز الثلاثة أشهر. فسيطر القلق على قلوب ذويه لأن الطرق كانت لا تزال ترابيّة وبالتالي كان كثيرون من السائقين يتوهون في الصحراء إلى غير رجعة. زد على ذلك المصاعب الكثيرة التي كانت تجابه السائقين المسيحيّين، حيث كانت أسماؤهم تكشف انتماءهم الديني.

فما كان من والده جرجي الخوري ووالدته ديبة المعرّي إلاّ أن نذرا تقديم ثريّا إلى مقام مار الياس في حال عودة ابنهما سالمًا. وفي الواقع عاد شفيق سالمًا والحمد لله إلى الوطن. فقاما بوفاء النذر فاشتريا ثريّا تضاء بالشموع لأن الكهرباء لم تكن بعدُ قد وصلت إلى المقام.

وانطلق جرجي بسيارته مع زوجته وابنه شفيق و معي فنقلَنا إلى المقام حيث تركنا. ثم رجع إلى صيدنايا فأتى بزوجة أخيه فايزة توفيق الخوري وأولادها ، كما أتى أيضًا بفايز العنيني (أبو سجعان) وكيل وقف المعرّة ليساعده مع زوجي شفيق في تعليق الثريا. و لمّا فرغوا من العمل وأرادوا إشعال الشموع لم يكن مع أحدهم علبة كبريت لأنهم لا يدخّنون. فتشوا المقام فلم يعثروا على عود ثقاب بتاتًا. فاحتاروا في أمرهم.

حينئذ تجمعت الغيوم فجأة فغطّت وجه السماء وحدثت عاصفة هوجاء صحبها هطول أمطار غزيرة وهبوب ريح شديدة أغلقت باب المقام ونوافذه بقوّة عظيمة فساد الظلام في المقام. وكان أمام الباب الملوكي شمعدانان كبيران من النحاس وفي رأسيهما بقايا شمع . وإذا بالشمع يشتعل من تلقاء نفسه في رأس أحدهما.

صُعق جميع الحاضرين أمام هذه المعجزة الباهرة و تجمّدوا في أماكنهم... فهتف أبو سجعان وكيل الوقف قائلا: " السلام على اسمك يا مار الياس...عملتها... هي عوايدك... ما في شي صعب عليك!" ثمّ أسرع فأشعل ورقة من النار العجائبيّة وأضاء بها شموع الثريّا. حينئذ تبددت الغيوم فجأة وتوقف المطر وسكنت العاصفة وكأن شيئًا لم يحدث. فطفحَت قلوب الحاضرين بغمرة من الرهبة والفرح والشكر لمار الياس الحيّ الذي صنع هذه المعجزة بقدرة الله.

الشّاهدة: نعامة بولس الخوري
الشاهدة: فايزة توفيق الخوري

‎ تم تحرير هذا المحضر في دمشق بتاريخ ٢٠١٢/٧/٨

 
Page 9
صفحة ٩
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com