The Sanctuary of St. Elias-in-the Mount (contd...)

  1. The Byzantine Chapel:

    Before reaching the Thunderbolt Pit, you have to cross a small Byzantine Chapel with a stone iconostasis. This is the second oldest part of the Sanctuary. It was probably constructed when the Thunderbolt Pit area became too small to accommodate the faithful.

    From the archaeological point of view, this Chapel is the most interesting part of the Sanctuary. In 1982, as we were restoring the walls of the Chapel, we discovered several amazing frescoes or wall paintings under a thin layer of plaster. One of them represents the Theotokos or Mother of God with Child Jesus in her bosom. Experts call such an Icon of the Holy Virgin Theotokos of the Apparition or of the Sign (Mt.1:23).

    Another fresco represents St. Nicholas of Myra. His name is clearly written in Greek characters near his head. He is giving the blessing in the manner of Eastern bishops.

    These two wall paintings are in a niche on the left hand side when one enters from the Main Chapel. Look now to the right hand side and you will see another fresco on the opposite wall, with three figures, one of them represents a deacon incensing, probably St. Stephanos, the first Christian martyr.


    A team of archaeologists from the Netherlands visited the site in 1994 and early in 1995 within the SYNCAS program (Syrian-Netherlands Cooperation for the Study of Art in Syria.). It is very difficult to identify these figures because they have been damaged by the layer of plaster covering them. The Dutch archaeologists estimate that the wall paintings go back to the 11th/12th centuries AD.

مقام مار الياس الحيّ
(تابع)

  1. المعبد البيزنطي

    على الزائر، قبل الوصول إلى الصاعقة، أن يقطع معبدًا بيزنطيًا صغيرًا له إيقونسطاس من حجر. وهو يلي الصاعقة من حيث القِدَم. ولعل بناءه تم عندما شعر الأهالي أن موضع الصاعقة لم يعد يتسع لاستيعاب المؤمنين القادمين بكثرة للصلاة.


    إنْ نحنا نظرنا إلى هذا المعبد من الناحية الأثرية لوجدناه يفوق سائر أقسام المقام أهميةً . ففي عام ١٩‎٨٢ كنا نقوم بترميم الجدران ففوجئنا باكتشاف رسوم جدارية قديمة تحت الطبقة الكلسيّة. يمثل أحد هذه الرسوم السيدة العذراء حاملةً طفلها الإلهي بين ذراعيها. ويسميها خبراء رسم الإيقونات "سيدة الظهور" أو "سيدة العلامة".


    وهنالك رسم آخر يمثل أبانا في القديسين نيقولاوس أسقف ميرا رافعا يده لإعطاء البركة على الطريقة المرعيّة في الكنيسة الشرقية. واسمه مكتوب بوضوح باليونية جانبَ وجهه.

    هذان الرسمان الجداريان يظهَران في طاقة إلى يسار الزائر القادم من المعبد الرئيسي. وإنْ نظرنا الآن جهة اليمين وجدنا رسما جداريا آخر يمثل ثلاثة قديسين احدهما شماس يبخّر قد يكون القديس استفانوس رئيس الشمامسة وأوّل الشهداء.

    وقد زارنا وفد من خبراء الآثار الهولانديين أولا عام ١٩٩٤ ثم في مطلع عام ١٩٩٥ بتكليف من إدارة برنامج التعاون بين هولاندا وسورية لدراسة الفن السوري. والبرنامج معروف باسم SYNCAS. لكنْ تعذّر عليهم تحديد هوية الاشخاص الثلاثة المشار إليهم أعلاه لأن الرسوم تآكلت يسبب تغطيتها بطبقة كلسية. ويرجّح الخبراء الهولانديون ان هذه الرسوم الجدارية تعود الى القرن الميلادي الحادي عشر او الثاني عشر.

 
Page 4
صفحة ٤
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com