Chapel of St. Theodore (contd...)

The Cemetery

The cemetery is common to the two Communities, Melkite Catholic and Antiochian Orthodox, but the Chapel is Melkite. One may wonder why our ancestors chose a hill as the site of their cemetery. The answer may lie in the presence of natural caves which were used as burial places. Another reason is that it was relatively easy to dig new caves in that area. Each clan picked up one cave for the burial of its deceased. Thus, there was a cave each for the families of the village.

The cave entrance was large enough to let pass a coffin; this made it relatively easy to block the entrance with two or three slabs of stone and to reopen it for a new burial.

It is remarkable that formerly no names were mentioned on these slabs: each family simply knew the way to the place where the bodies of its departed ones were buried in the hope of the Resurrection.

With the rapid development of the village, the caves became crowded. The inhabitants felt the need to build additional caves. Somehow, the custom spread of erecting small monuments in pyramidal forms over the new caves which typically include two mortuary chambers: one on the ground floor and another sub-ground. The newly deceased are placed in the pyramidal, ground floor chamber. The decayed coffins are later moved into the subterranean chamber. Marble plates bearing the name of the family, a biblical verse and a cross are affixed to the façade of the new tombs.

معبد القديبس ثيوذورُس
(تابع)

المقبرة

هي مشتركة بين أبناء الكنيستين الشقيقتين، الملكية والأرثوذكسيّة. لكنّ المعبد تابع للملكيين. قد يتساءل المرء لمَ اختار أجدادنا هضبة لدفن موتاهم. ولعلّ الجواب هو انّ المُغر الطبيعية تكثر هنالك وكان من الطبيعي أن تستعمَل للدفن. أضف إلى ذلك أن طبيعة الأرض قابلة لحفر المزيد من المدافن. فاختارت كل أسرة بقعة وأقامت فيها قبرًا خاصًّا.

كان مدخل القبرلا يتّسع الاّ بما يكفي لإنزال اللنّعش وذلك تسهيلا لسدّه ببلاطتين أو ثلاث، وكذلك لفتحه عند الحاجة.


والعجيب أنّ الأوائل لم يشعروا بتاتًا بحاجة إلى ذكر أسمائهم على المدافن ، اذ انّ كل أسرة كانت تعرف مكان المغارة التي يرقد فيها أعضاؤها على رجاء القيامة للحياة الأبدية.

لكنْ مع التطوّر السريع للبلدة أضحت تلك المدافن مكتظّة فأدرك الأهالي ضرورة بناء مدافن إضافية حديثة. وهكذا انتشرت عادة تشييد بناء هرميّ صغيرمن الحجر فوق مكان الدّفن الذي كان عادة ينطوي على حجرتين: واحدة على وجه الأرض والثانية في طابق سفليّ. فيوضع تابوت الميت الحديث العهد أولا في الحجرة الأولى. ثمّ يتمّ نقل رفاته إلى الحجرة السفلى. ومع هذا التطوّر الجديد صار كل قبر يحمل بلاطة عليها صليب مع اسم العائلة وآية من الإنجيل المقدّس تشير إلى القيامة.

 
Page 11
صفحة ١‎١‎
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com