Their Sweet Home:
How did our ancestors live? (contd...)

Stage II: New Hybrid Material
In the first stage, the need for building cheap and safe houses took priority over all other considerations. Little or no thought was given to artistic concerns.

However, with the economic and social development of the village, people felt that the adobe type of housing was not satisfactory anymore. They therefore started to combine the use of stone with the earth bricks. A new type of building began to emerge in Maarra by the turn of the 19th century. It was characterized by the prominence of a front porch in stone (rwa’ رواق) with an inviting colonnaded façade. This front porch offered protection from weathering in the winter, and provided much appreciated shade in the hot summer.

A typical example of this new kind of house is my native ancestral home. It was commissioned by my grandparents John and Tecla and built most probably around 1895 by a mason from the neighboring Muslim town (now city) of At-Tal. A friendship ensued and their Muslim friend, Abou-Youssef At-Tally (أبو يوسف التلّي) was always welcome to visit. He belonged to the 3Abd-Rabbo family (عبد ربّه). May God bless their souls and abundantly reward them all.

The home they built was their Syrian dream. Using stone even partially in the construction of a house was expensive. Where could they get the necessary funds? They bravely ventured to the USA, worked hard for a couple of years, then came back with enough savings to build their ideal house. The new house was built on a rocky elevated ground near the road junction that leads to St. Elias Shrine. The façade with its five arches was made of cut stone, but the rooms remained adobe. An exception was made for the western wall: It was built with coarsely cut stone in order to withstand the fierce battering of rain and snow storm which always struck from the west.

Adobe houses had obvious advantages:
They were cheap, easy to build and extremely durable. Some adobe structures in Iran go back to 500 BC.

Their main inconvenience was that they needed to be regularly maintained during winter, by rolling the mahdaleh immediately after rain. Also snow had to be quickly removed (zahf زحف) by special wooden shovels (rafsh رَفش) before building up and causing the roof to collapse. Such heavy duties could only be performed by sturdy men. What if the paterfamilias and his adult sons were not available in case of force majeure? Of course, relatives, neighbors and friends would not hesitate to help. But no one would expect them to do it regularly. In Maarra, a popular proverb goes:
If your friend is made of honey don’t lick it all.

To remedy this inconvenient situation, many earth roofs were replaced  by reinforced concrete. It was a satisfactory, yet costly and temporary solution.

أحلى المنازل!
كيف كان أجدادنا يعيشون
(تابع)

المرحلة الثانية: موادّ البناء الجديدة
في المرحلة الأولى كان الهدف الأوّل هو بناء بيوت متينة رخيصة الكلفة. وكان ذلك الهدف يعلو على سائر الاعتبارات. أمّا الجانب الفنّي فيكاد لا يَحظى بأيّ اهتمام.

لكنْ مع حركة النموّ الاقتصاديّ والاجتماعيّ للبلدة أمسى الناس يشعرون أنّ البناء باللِّبن لم يعُد يفي بالحاجة. وهكذا أخذوا يجمعون بين الطّوب والحجر. وما إن أشرف القرن التاسع عشر على الا نتهاء حتى نشأ في المعرّة نوع جديد من البناء يتميّز بالرّواق الحجريّ وقناطره الجذّابة. وكان الرّواق يحمي البيت من شتّى العوامل الطبيعيّة شتاءً ويتيح للنّاس متعة الجلوس في الظلّ صيفًا.

ولعلّ القارئ يجد في منزلنا صورة واضحة لنوع البناء الجديد الذي ابتكرَته المعرّة. نهض بمشر وع بنائه المرحومان جدّي حنّا علم وجدّتي تقلا خليل حوالى عام 1895 على الأرجح. فعَهِدا بمهمّة بنائه إلى معمار مسلم من بلدة التلّ (التي أضحت اليوم مدينة كبيرة). ومنذئذ نشأت بينهما وبينه صداقة متينة. كان ذلك المعمار الطيّب يزورنا مِن آنٍ لآخر. وهو ينتمي إلى أسرة عبد ربّه المعروفة. غير أن جدّي وجدّتي كانا يدعوانه "أبو يوسف التلّي" تحبّبًا. رحمهم الله جميعًا وجزاهم خير ًا.


لا ريب أن القرار الحاسم الذي اتّخذه جدّي وجدّتي لبناء منزل أحلامهما هو أن يكون للبيت رواق حجريّ. لكنّ استعمال الحجرفي البناء ولو جزئيًّا كان باهظ الكلفة. فأنّى لهما المال الكافي للتّنفيذ؟ بعد التفكير قرّرا القيام بمغامرة محفوفة بالمخاطر فسافرا إلى الولايات المتحدة الأميركية وعملا بجِدّ بضع سنوات، ثمّ عادا بما يكفي من المال لتحقيق حلمهما. وهكذا قام البيت الجديد على مرتفع صخريّ، قريبًا من مفرق مقام مار الياس الحيّ. تتألّف واجهة رواق منزلنا من خمس قناطر وكلّها من الحجر الصّلب الأبيض المنحوت. أمّا الحجرات فمبنيّة من الطّوب باىستثناء الجدار الغربيّ الذي بُني بالحجر "الغشيم" اتّقاء لضرر العواصف التي كانت دائمًا تداهم البلدة من الغرب.

كان لأبنية الطّوب محاسن كثيرة، منها أنّها كانت رخيصة الكلفة وغاية في المتانة. ففي إيران مثلا أبنية من الطّوب لا تزال قائمة منذ القرن الخامس قبل الميلاد.

لكنْ من مساوئها الرئيسيّة أنها كانت بحاجة إلى صيانة شاقّة لا سيّما في فصل الشتاء. فكلّما هطل المطر وجب حَدْل السطح كما ذكرنا. واذا نزل الثّلج وجبَ "زحفه" إي إزالته سريعًا لئلا تتراكم الثّلوج على السطح فينهار تحت ثقلها. وكان الأهالي يستعملون "الرّفوش" الخشبيّة لإزالة الثّلج ثمّ يحدلون السطح. تلك المهامّ كانت كلّها عسيرة ، لا يستطيع القيام بها الاّ الرّجال الأشدّاء. فماذا لو اضطُرَّ ربّ البيت أن يغيب وأولادُه صغار؟ لا شكّ أن الأقرباء والأصدقاء والجيران هم دائمًا على استعداد للخدمة. لكنْ لا يستبيح أحد استغلال طيبتهم. فالمثل الشعبي السائر في المعرّة يقول:
"ان كان صاحبك من العسل فلا تلحسه كلّه."

وتلافيًا لهذه المساوئ سرعان ما أخذ النّاس يهدمون السطوح الترابيّة و يستبدلونها بالإسمنت المسلّح ، كما جرى لبيتنا أيضًا. كان ذلك الحلّ مُرضِيًا، لكنّه كان موقّتًا وغير رخيص.

 
Page 8
صفحة ٨
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com