Their Sweet Home:
How did our ancestors live? (contd...)
By Fr. A. Alam

A Vital Element: Water
The water was drawn from a public fountain (3ein العين) that sprang in the middle of the village. Later, every family dug its own well (beer بير), making life considerably easier for the women who were only too glad to see their exhausting daily chore shifted to the males. The men drew water from the well by means of ropes and pulleys. Our ancestral well is 118 ft (36 m) deep. It is still available: we use it whenever current water is cut off for repairing or replacing the pipes.

Fireplaces (madkhaneh مدخنة) made of the same material as earth bricks (mud & straw) were added to some rooms. Dead tree branches, as well as the dry dung of sheep, goat and cattle offered excellent sources of heat for winter time and for cooking.

The house walls were normally 13 ft (4 m) high and the rooms measured approximately 16 x 14.50 ft (5 x 4.5 m). I was told by our Webmaster that “when Dr Francis Horn, ex-President of the University of Rhode Island, visited the village in 1997 he was amazed by the high ceilings which compensated for the hot weather.”

Lintels of hard wood were fixed over the door and window openings. In the first stage of Maarra’s adobe building, the window casements were made of wood, with the inevitable consequence that, if they were shut, the rooms would be totally engulfed by darkness. Glass panes were therefore rapidly introduced. Before the introduction of electric power, our people first used olive oil lamps, and later kerosene lamps for lighting their homes after sunset.

For longer life, wooden doors and window casements were coated with zinc or aluminum plates.

A little ventilator was opened up the wall near the ceiling. And a little hole allowing a cat to pass was made under each door: That was our very efficient means of pest control.

To step into the living room, you had to cross a threshold (3atabeh عتبة). Everybody was supposed to take off their shoes and leave them there in order to keep the goat hair carpet clean.

Roofing
When the last course of earth bricks was laid on the walls, the builders tightly aligned robust wooden beams across the walls to provide a bearing for the flat roof.

Placing the roof of a new house was an important social event for the whole village, because it required a mutual aid (3awneh عونة) in which all healthy men of the village participated as volunteers. It was always followed by a copious meal for all participants. The menu was popular and never changed: a tasty beef stew (yakhnee يخني) cooked with onion and chick-peas and served with rice or wood-fire-roasted green wheat grains (freekeh فريكه).

First grade roofing required wood plates to be placed directly over the beams. The plates were then covered with flattened branches of wild almond trees (lozzaab لزّاب). For economic reasons, the branches could be placed directly on the beams. This was usually done for the barn of domestic animals. A final, one-foot-thick layer of soil, clay, and fine gravel mixed together with a scanty proportion of water was spread all over the flat roof. It was then compressed by rolling a heavy cylindrical stone (mahdaleh محدلة). This ancestor of the modern steel rollers was manually operated by a forked branch called ma3oos (ماعوس).

The mahdaleh played a vital role and was to remain on the roof forever. Every time it rained the mahdaleh had to be rolled again on the roof to prevent water from infiltrating the top layer and dropping (dalf دلف) on the household or the stored crops.

To protect and embellish the interior and exterior walls, finishes from clay plaster and whitewash (beyaad بياض) were applied and periodically renewed.

The multipurpose flat roof was usually accessed by a ladder. It served many vital domestic functions, such as hanging the laundry to dry in the warm sun; spreading fruit – especially figs, grapes and apricots - or even vegetables like okra, zucchinis and green beans to dry for winter consumption; preparing the famous kishk (كشك), a sort of powdered white cheese, which conveniently replaced yogurt during the winter season.

I can’t help thinking of the flat roofs of my native village whenever I read the Lord’s parable of the Prodigal Son. How did the compassionate father know that his lost son was coming back home? Only one explanation is possible: He must have climbed up to the flat roof of his house several times a day to observe the distant horizon in the hope that his foolish son would be returning home.

أحلى المنازل!
كيف كان أجدادنا يعيشون
(تابع)

بقلم الأب علم الياس علم

الماء: عنصر حيويّ
كان أهل المعرة، كما ذكرنا، يستقون الماء من "العين" وهي نبع طبيعيّ يقع في وسط البلدة. لكن في وقت لاحق ، شرع كل بيت في حفر بئر خاصّة في باحة المنزل. فكانت هذه البادرة نعمة من السماء للنساء إذْ أتاحت لهنّ التخلّص من عناء شديد. ذلك أنّ سَحْب الماء من البئر بالحبل و الدلو والبكرة أضحى من واجبات الرّجال. يبلغ عمقُ البئر التي حفرها أجدادي ٣‎٦‎ مترًا ولا يزال الماء وافرًا فيها حتى يومنا هذا، فنستقي منه كلّما انقطع عنّا الماء الجاري أكثر من يوم لتصليح الأنابيب أو تغييرها.

وكان بعض الغُرَف مزوّدًا بمدخنة من الطّين للاستدفاء وطهي الطّعام، يوقدون فيها الحطب والأغصان اليابسة و "الطبابيع" المصنوعة من نفاية البقر والغنم والماعز.

وكان طول الجدار الدّاخلي نحو خمسة أمتار وارتفاعه نحو اربعة أمتار ونصف المتر. ومّما أفادني به المهندس الإلكتروني الشابّ سامي واكيم، مصمّم هذا الموقع، أنّ الرئيس السابق لجامعة رودآيلاند، الدكتور فرنسيس هورن، زارهم مرّة في بيتهم بالمعرّة عام ١٩٩٧ فلفت انتباهَه ارتفاعُ سقف المنزل وقال مُعجَبًا انّ ذلك الارتفاع خير وسيلة لمكافحة قيظ الصّيف!

وكان البُناة ، في المرحلة الأولى، يضعون أخشابًا متينة فوق الأبواب والنوافذ المصنوعة هي أيضًا من الخشب. فإذا أغلقوها جميعًا خيّم الظّلام الدّامس داخل البيت . لذا سرعان ما اضطرّوا إلى استعمال الزّجاج حفظًا للنّور . أمّا في اللّيل فكان الأهالي قبل عهد الكهرباء يستضيؤون بالسّراج والكاز.

وكانوا أيضًا يُغَشُّون الأبواب والنّوافذ بصفائح التوتياء أو الألومنيوم لحمايتها من مضارّ الرّطوبة.

وفي أعلى الجدار، قرابةَ السقف، كانوا يفتحون كوّة للتّهوية. كما كانوا يتركون طاقة صغيرة تحت الباب تسهيلا لدخول القِطط الأليفة التي كانت تضطلع بدور "المبيدات الكيماويّة" العصريّة في مكافحة الفئران والحشرات.

وكان لا بدّ من عتبة لغرفة الجلوس تُترَك فيها الأحذية عند الدّخول حِرصًا على نظافة البُسُط المفروشة المصنوعة من وبر الماعز.

صبّ السّطح:
عند الانتهاء من بناء جدران البيت كانوا يرصفون عليها جذوعًا مستقيمة من الحور أو الصفصاف لتحمل سطح المنزل.

وكان صبّ السطح الجديد حدثًا اجتماعيًّا هامًّا في حياة البلدة يستوجب "عَونة". ويتطوّع بسرورٍ لهذه العونة ، جميعُ الرّجال والشبّان الأصحّاء. فإذا فرغوا كوفئوا على أتعابهم "بوقعة" شعبيّة تتّسم بالبساطة والجودة والسّخاء. وما كان لهذه الوقعة أن تتغيّر فهي أبدًا "يخني" عِجل يُطبَخ مع البصل والحمّص ويُقدَّم مع الأرزّ أو "الفريكة" المصنوعة من الحنطة الخضراء المشويّة على الحطب.

كان السّقف الجيّد يقتضي رصفَ ألواح خشبيّة على عوارض الحور. وعلى هذه الألواح كانوا يمدّون طبقة من أغصان "اللُزّاب" بعد تسطيحها. واللّزّاب نوع من اللّوز البريّ المعروف بصلابته. أمّا مَن أراد الاقتصاد فكان يستغني عن الألواح الخشبيّة ويضع أغصان اللّزّاب المسطّحة على العوارض الخشبيّة مباشرة . تلك كانت الحال في اصطبل الحيوانات المنزليّة. أخيرًا كانوا يمدّون طبقة لا تقلّ عن ٣٠ سم من التراب والبحص والتبن والرّمل بعد جَبْلها بنسبة معيّنة من الماء تسهيلاً لرصفها بالمحدلة والماعوس. وما أدراك ما الماعوس! إنّه غصن متين ذو فرعين معقوفين يتمّ ادخال طرفيهما بجانبي المحدلة تسهيلا لجرّها.

وكانت المحدلة تُترَك على السّطح إذْ لم يكن غنًى عنها لحدْل السّطح كلّما هطل المطر. وهو عمل لا بدّ منه للحيلولة دون "الدّلف" ، أي تسرّب الماء، على سكّان البيت او المحاصيل الزّراعيّة.

وتجميلاً للجدران كانوا ايطلونها من الخارج والدّاخل بطبقة من الطّين . وبعدما يجفّ الطّين داخل المنزل كان يُغطّى بغشاء رقيق من الكِلس الطّبيعي المستخرج من "المِبيَضَة." و كانت هذه العمليّة تُجدَّد سنويًّا لصيانة الجدران.

والجدير بالذكر أنّ للسّطح منافع منزليّة جمّة. فقد كان الأهالي يصعدون إليه عادة لا بالدّرج بل بالسلّم الخشبيّ ويستعملونه لنشر الغسيل. كما كانوا أيضًا يجفّفون عليه الفواكه كالعنب (لإنتاج الزّبيب) والتّين والمشمش المعجون (للقمردين). كذلك كانوا يجفّفون خُضرًا متنوّعة كالبامياء والكوسا والبندورة والفاصوليا الخضراء والفليفلة الخ... بغية استهلا كها في فصل الشتاء. زد على ذلك تجفيف "الكشك" الذي كانت ربّة البيت تعدّه فيحلّ محلّ اللبن الرّائب لطبخ كثير من الأطعمة الشهيّة في الشّتاء.

أخيرًا، أودّ أن أذكر أني كلّما طالعت مثَل الابن الشّاطر الذي ضربه السيّد المسيح، تذكّرت فورًا سطوح المعرّة. فالسّؤال المحيّر الذي يلاحقني هو: كيف علِم الأب الغفور اللحظة التي أطلّ فيها ابنه الخاطئ من الأفق البعيد؟ هنالك تفسير واحد: لا شكّ أنه كان يصعد يوميًّا أكثر من مرّة إلى السطح ويترقّب عودة ذلك الفتى الغِرّ الذي ضلّ سواء السّبيل.

 
Page 7
صفحة ٧
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com