Their Sweet Home:
How did our ancestors live?
By Fr. A. Alam

The house construction in Maarra underwent three phases distinguished by the kind of building material used:

  1. Earth bricks (adobe)
  2. Earth bricks and stones
  3. Stones and cement only.

Stage I: The Adobe Building System
When our ancestors decided to settle in the area of Maarra they built their houses using the cheap, but robust building materials which God had put at their disposal, namely earth, straw and water. So did all the people in the countryside of the Near East and many other parts of the world.

Earth Bricks:
The building process began with the preparation of the libn (لِبْن) from classical Arabic labin (لَبِن) or mud bricks, obtained by mixing mud with straw as a binder. The mixure was then pressed in open rectangular frames, approximately 40x35x15 cm (16x10x6 in). The rudimentary molds were rapidly removed and the casts placed in the sun, or still better in shade, to dry thoroughly: Better in the shade to avoid cracks.

If the house was not built on rock, the footing had to be dug 3 to 4 ft (90 to 120 cm) deep, depending on the composition of the soil. The walls were at least 2.5 ft (75 cm) thick to provide sufficient protection against weathering and predators.

As for the blueprint, forget about it! It was replaced by the ambition of the house owner and the commonsense and experience of the builder (lim3allim معلّم العمار).

A Bedroom Without Beds:
A house usually consisted of a bedroom/living room, a reception room i.e. a kind of sitting room for entertaining guests, a kitchen, a storage room for the crops and a smaller one for chopped wood. Just at the far end of the house an additional room was added to serve as a barn for domestic animals, especially sheep and goats. The rooms were aligned and rarely communicated with each other. There was always a small hut with three walls and a sloping roof to shelter the earth oven (tannour تنّور) used for making the country large, flat, thin bread.

Since there was no current water at that time, another separate small hut was built at a close distance from the house and served as a restroom equipped with a Turkish toilet.

The house always included a backyard with a chicken pen and a couple of apricot, fig and especially vine trees. Vine leaves were indispensable for preparing one of the tastiest Neareastern dishes (يبرق أو ورق عريش).

The living room also served as a bedroom for the whole family, but without beds! People slept on mattresses laid directly on the floor. Mattresses (farsheh فرشه) and comforters (lhaaf لحاف) were made either of wool or cotton and could be easily folded and placed in a wall niche called (liewk ليوك) which was large enough to contain them stacked and hidden behind a decent screen.

Our liewk was 6 ft wide and 8 ft high (about 200x250 cm). It has been transformed into a handy bookcase.

In this first stage of development, current water and electric power were still unknown. As was the custom in biblical times, women and teenage girls were assigned the daily task of carrying a large, two-handled jar of water placed upon the head or the shoulder for domestic use. Think of the idyllic encounter between Rebecca and Abraham’s servant (Genesis 24).

أحلى المنازل!
كيف كان أجدادنا يعيشون
بقلم الأب علم الياس علم

اجتاز بناء المنازل في المعرة ثلاث مراحل تتمّيز كلّ منها عن الأخرى بالمواد المستعملة في البناء وهي:

  1. اللِّبْن (أو الطُّوب)
  2. اللِّبْن والحجارة
  3. الحجارة والإسمنت لا غير

المرحلة الأولى: البناء باللِّبْن (أو الطُّوب)
لمّا قرّر أجدادنا ا لاستيطان في بقعة المعرّة بنوا بيوتهم بأرخص وأمتن الموادّ التي هيّأها الله لهم ، أعني التّراب والتّبن والماء. وهي ظاهرة نجدها في جميع الأرياف، سواء أفي الشّرق الأدنى أم في كثير غيره من أنحاء العالم.


اللِّبْن (الطّوب)
قبل الشّروع في الباء لا بدّ من تحضير اللِّبْن بجَبْل التّراب والتّبن ونسبة معيّنة من الماء . والمعلوم أنّ وظيفة التّبن هي ضمان تماسك التّراب وصلابة اللِّبنة. يوضَع المزيج في قوالب خشبيّة بدائيّة مفتوحة طولها نحو ٤٠ سم وعرضها ٣٥ سم وعمقها ١٥ سم. وبعدما يتمّ تلبيد اللِّبنة جيّدًا ينزعونها من القالب ويصفّونها لتجفّ إمّا في الشّمس أو في الظلّ. والتجفيف في الظلّ يستغرق وقتًا أطول لكنّه أفضل لأنه يمنع التشقّق.

إن لم يقُم البيت على الصّخر فلا بدّ من حفر أسُس له بعمق يتراوح بين ٩٠ و١٢٠ سم. عِلمًا أنّ سماكة الجدران لا تقلّ عن ٧٥‎ سم لحماية أهل البيت من العوامل الطبيعيّة وشتّى المخاطر.

أمّا المخطّط الهندسي فلا تسأل عنه، إذْ كان يحلّ محلّه طموحُ صاحب البيت و ما لمعلِّم العمار من خبرة ومهارة.

غُرَف نوم بلا أسرةّ
كان البيت العاديّ يتألّف من غرفة جلوس (هي أيضًا غرفة نوم) وقاعة لاستقبال الضيوف ومطبخ وغرفة مؤونة لجمع المحصولات الزارعيّة وغرفة صغيرة للحطب وأخيرًا حجرة قصوى للحيوانات المنزليّة لا سيّما الماعز والغنم. كانت الغُرَف مصفوفة الواحدة تلو الأخرى وعمومًا دون أبواب داخليّة تصل بينها. وكان دومًا في أحد جوانب البيت مكان خاص للتنُّور التي لا غنى عنها لإنتاج الخبز المرقوق اللّذيذ المصنوع من القمح الحُرّ.

ولـمّا لم يكن الماء الجاري قد وصل بعدُ إلى المنازل ، فإنهم كانوا يبنون كوخًا صغيرًا على مقربة من المنزل لقضاء الحاجة الطبيعيّة في مرحاض تركيّ.

وكان لكلّ بيت باحة قد تكبُر أو تصغُر، وبجانبها حظيرة دجاج. وكانوا يغرسون فيها عريشة وربما تينة أومشمشة . وكانت الأولويّة للعريشة نظرًا لورقها الذي يُصنَع منه طعام فاخر هو اليبرق.

وكانت غرفة الجلوس كما قدّمنا تستعمَل أيضًا للنوم. لم يكن أجدادنا بحاجة إلى أسرّة فقد كانوا يمدّون فرشة على الأرض ويتغطّون بلحاف . وكان اللّحاف والفرشة من الصّوف أو القطن. فاذا نهض أفراد العائلة من النّوم يتمّ طيّ الفُرش واللُّحف وتوضع في "ليوك" خلف ستار مسدول. أمّا الملاءات (الشراشف) فلم تكن مُسدَلة بل مخيَّطة باللحاف لضمان ثباتها. وكانت ربّة المنزل تفتق الخياطة لغسل الشّراشف ثم تعود فتركّبها من جديد.

في الصورة يظهر ليوكنا القديم الذي كان طوله مترين وارتفاعه مترين ونصف المتر. ولمـّا بطُلت الحاجة إليه حوّلناه إلى رفوف مفيدة لحفظ الكتب.

في هذه المرحلة الأولى لم تكن الطاقة الكهربائية ولا المياه الجارية قد وصلت بعدُ إلى المنازل. لذا كانت النساء والفتيات يذهبن إلى العين بجرّة من الفخّار فيملأنها ماءً ثم يأتين بها إلى البيت للشرب والاستعمال المنزليّ. تلك كانت العادة في الشّرق الأدنى منذ ألوف السنين كما يُستدَلّ على ذلك من قصّة رائعة على بساطتها، وردَت في سفر التكوين (الفصل ٢‎٤) وهي تروي كيف انتقى خادم ابراهيم رِفقة عروسًا لاسحق ابن سيده.

 
Page 6
صفحة ٦‎
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com