A Glance at Maarra
By Fr. A. Alam
(First published in 1995 under the title “Who was St. Elias?”, this text was rewritten and translated into Arabic in April 2012)

The name of this lovely little village Maarra (المعرّة) does not come from Arabic as I was inclined to think, but from Aramaic. That’s what I learned from His Beatitude Ignatios Zakka I Iwas, Syriac Orthodox Patriarch of Antioch, when I had the honor to meet him following the inauguration of St. Ephrem’s Syriac Monastery in Maarra. Aramaic is the Semitic dialect which was spoken all over the Near East at the time of our Lord Jesus Christ who used it himself for proclaiming the Good News. This is attested by four words which the Evangelists reported as they heard from his mouth: Abba (Father), Epphatha (Be opened), Talita Qoum (Little girl, get up), Aloy, Aloy lmo shbaqtoun (My God, my God, why have you forsaken me).

According to the Syriac Patriarch, Maarra in Aramaic means cave. In Arabic which is closely related to Aramaic, the word for cave is maghara (مغارة). The phonetic association between Maarra and Maghara is obvious. It becomes more striking when we compare the spellings of the two words: (المعرة – المغارة). They are differentiated by only one vowel and one dot. Maghara (Cave) may seem a surprising name, but it is actually justified by the many caves which are constantly discovered as people dig foundations for new buildings.

As I once visited our former Melkite Patriarch Maximos IV (Sayegh) of blessed memory, he told me that our village was originally called Maarrat ash-Shaam, i.e. the Maarra of Damascus. No wonder! Since there are more than one locality in Syria called Maarra, each one is defined by the nearest large city in its neighborhood. Thus, Maarrat Halab (Aleppo’s Maarra) was also known as Maarrat an-Naamaan and Maarrat ash-Shaam. That was the original name of my native village. But because the main administrative departments (Police Station, Post Office, Civil Registry, Telephone, Water and Electricity Utilities etc...) are located in the neighboring town of Sednaya, Maarra has become popularly known as Maarrat Sednaya. This nickname has been so largely used that it eventually became the official name of the village.

لمحة عن المعرّة
بقلم الأب علم الياس علم
(تمّ نشر هذا المقال بالإنكليزية أوّلا عام ١٩٩٥ بعنوان "من هو مار الياس؟" ثمّ أعيدَت صياغته ونُقِل إلى العربية في نيسان/أبريل ٢٠١٢)

طالما ظننتُ أنّ بلدتنا الجميلة تحمل اسمًا عربيًّا أصيلاً هو "المعرّة"، إلى أن حظيت بلقاء غبطة بطريرك أنطاكية للسريان الأرثوذكس، إغناطيوس زكّا الأوّل عيواص، عقب افتتاح دير مار أفرام في ربوع المعرّة. فذكر لي أنّ هذا الاسم آراميّ الأصل وهو "معاره" أي "مغارة" والفرق بينهما نقطة الغين. والمعروف أنّ الآراميّة هي لغة ساميّة كالعربيّة والعبريّة وكانت شائعة في جميع أنحاء الشرق الأدنى زمنَ السيد المسيح الذي كان يستعملها في تبشيره. فقد نقل إلينا الإنجيليّون أربع كلمات آراميّة كما سمعوها من فمه: أبّا (أبي) - إفّـثا (انفتح) – طاليتا قوم (أيتها الصبيّة قومي) – أَلُوي ألُوي لْمُو شْبَقْتون (إلهي إلهي لماذا تركتني). للوهلة الأولى قد نستغرب أن تسمَّى بلدتنا "المغارة". لكن ثبت في الواقع أن كثيرًا من الأهالي عندما حفروا الأسُس لبناء منازلهم عثروا على مُغر.



وذات يوم كنتُ في زيارة للمثلّث الرحمة البطريرك الملكيّ مكسيموس الرابع (الصائغ) في الديوان البطريركي بدمشق فبادرني بقوله: بلدتكم اسمها "معرة الشام" فـلماذا يدعونها "معرة صيدنايا"؟ يبدو أن السبب يعود إلى أنّ في سورية أكثر من معرّة فدُعيَت كل منها باسم أقرب مدينة إليها مثلاً : معرة حلب أو معرّة النعمان. إذَن كان الاسم الأصليّ للبلدة التي ولدتُ فيها "معرّة الشام" نظرًا لقربها من دمشق. لكنْ لمّا كانت مكاتب الخدمات الاداريّة (مخفر الشرطة، البريد، السجلّ المدني، الهاتف، مصلحة الماء والكهرباء) في صيدنايا المجاورة، أصبحت بلدتنا تدعى "معرّة صيدنايا" ثمّ ما برح ان انتشر هذا الاصطلاح الشعبيّ حتّى أضحى في النهاية اسمها الرسميّ.

 
Page 1
صفحة ١‎
About Us (مَن نحن؟) webmaster@maarratsednaya.com